جمعية جامعة غير مانعة

د. معتز بالله عبد الفتاح | ١٣ يونيو ٢٠١٢ د. معتز بالله عبد الفتاح

أكتب هذا الكلام قبل أن أعرف تشكيل الجمعية التأسيسية الجديدة لإعداد الدستور، وإن كانت نذر الخطر تحيط بها وتحلق فوق مستقبل الوطن. وقد تذكرت كلمات قلتها فى أعقاب تشكيل الجمعية السابقة. كتبت آنذاك قائلا: «كتابة دستور جديد لمصر يقتضى ما هو أكبر من مجرد اجتماع مجموعة من الأفراد لصياغة الدستور. هو يقتضى قبل كل شىء أن تكون الهيئة التى تصوغ الدستور (جامعة) لأهم مقومات المجتمع المصرى».

وأيا ما كان تشكيل الجمعية الجديدة فأنا تحكمنى عدة معايير فى حكمى عليها حتى قبل أن أعرف تشكيلها.

أولا، مصر لا تملك رفاهية فائض الوقت المفضية لأن نؤجل تشكيل الجمعية التأسيسية لأكثر من ذلك، نحن بالفعل نبدأ الامتحان بعد أن مر معظم وقته فى المذاكرة وعلينا أن نقوم بمعجزة كتابة الدستور تجنبا لأزمات محتملة بين الرئيس الجديد ومؤسسات الدولة الأخرى.

ثانيا، ليس معنى غياب الشخص عن جمعية المائة أنه بعيد عن عملية صناعة وإعداد الدستور. الفكرة الجيدة المدروسة بشكل علمى ستصل إلى أعضاء الجمعية عبر اللجان الفنية ولجان الاستماع والتى ينبغى أن نستغلها جميعا لوضع دستور بلدنا. وأعلن بوضوح أننى سأجتهد تماما ومعى زملاء، سواء فى «بيت الحكمة» أو فى «مركز دراسات الوطن»، فى أن نقدم رؤيتنا بغض النظر عن عضوية جمعية المائة لأن الأصل فى الأمور خدمة الله والوطن. وتاريخ أى منا ليس أهم من مستقبل مصر.

ثالثا، ما دامت مؤسسات الدولة وفئات المجتمع المختلفة ممثلة على نحو مقبول فى الجمعية التأسيسية، فلا يوجد الكثير مما يمكن أن نقوله بشأن الاعتبارات الحزبية لأن الأحزاب ليست فوق الدولة أو المجتمع بل هى جزء أصيل ولكنه ضئيل منهما.

رابعا، لا بد من الاستفادة من طرق الإدارة الحديثة فى كيفية إدارة نقاشات الجمعية التأسيسية حتى لا تتحول إلى مكلمة غير محددة المعالم. إن ضبط النقاشات لا يقل أهمية عن النقاشات نفسها وإلا كانت النقاشات كالرصاصات الطائشة.

خامسا، فلتبدأ الجمعية بجلسات استماع لأهم المتخصصين وأصحاب الرأى من كل الاتجاهات والتيارات، ثم تقوم هناك لجنة لصياغة نسخة أولية من الدستور بناء على الرؤى المختلفة المقدمة للجمعية، ثم يكون النقاش العام حول هذه المواد الأولية حتى ينتظم النقاش داخل الجمعية.

سادسا، أن يكون التصويت داخل الجمعية بنسبة أكثر من الثلثين ثم 57 بالمائة بعد 48 ساعة من النقاشات هو أمر مطمئن وينبغى البناء عليه.

سابعا، أرجو الترفع عن الحسابات الشخصية والحزبية، السفينة تقترب من الشلالات، وبعض ركابها يتصارعون من أجل النصيب الأكبر فى حطامها. وقديما قالوا «لو وقع بيت أبوك، الحق خذ لك منه قالب» ونحن الآن من مدرسة: «دمر بيت أبوك، علشان تأخذ لك منه قالب».

المهم أن تكون الجمعية جامعة لأهم مقومات المجتمع والدولة وأن تكون غير مانعة لأى أفكار وطنية مخلصة.

One Response to جمعية جامعة غير مانعة

  1. كالعادة يا دكتور معتز كلام في العمق بعيداً عن الصغائر.